المنتدى الرسمى لرابطه عشاق الفنان محمد صيام

محمد صيام اغانى البومات صور كليبات اخبار ريمكسات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 // * موضوع مميز *// تعالوا بسرعة ( موسوعة فتاوى رمضان ( الصوم والافطار - الجماع والاحتلام فى نهار رمضان - صوم وافطار المسافر - استعمال البخاخة وحقن الانسولين وغيرها من المسائل )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
3ashek memo syam

avatar

المساهمات : 153
تاريخ التسجيل : 09/05/2010
العمر : 29
الموقع : شارع الهرم _ الجيزة

مُساهمةموضوع: // * موضوع مميز *// تعالوا بسرعة ( موسوعة فتاوى رمضان ( الصوم والافطار - الجماع والاحتلام فى نهار رمضان - صوم وافطار المسافر - استعمال البخاخة وحقن الانسولين وغيرها من المسائل )   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 7:32 am


بس ياريت تقروه




فتاوى رمضان

الموضوع



استعمال معجون الأسنان للصائم





الســــؤال

هل يجوز للصائم أن يغسل أسنانه بالماء والمعجون أثناء الصيام ؟



الـجـــواب



فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد




يجـوز استعمال الماء والمعجون في تنظيف الأسنان في نهار الصيام ما لم يدخل من ذلك شيء إلى الجوف لأن المفسد للصيام هو دخول شيء للجوف من منفذ مفتوح . والأفضل للسائل أن يجعل ذلك في غير ساعات الصيام ،ليبتعد عن الوساوس والخطرات الشيطانية .



الموضوع


الكفارة عن ميت عليه صيام





الســــؤال


توفيت أمي ولم تكن قد قضت أيام فطرها في رمضان بسبب حيضها في سائر عمرها، وكل أولادها يعلمون هذا، وقد تركت مالا، فهل نكفر عنها من هذا المال؟ وتكون قراءة الفاتحة أو غيرها من سور القرآن الكريم لكل متوفى على حدة أم يمكن إهداؤها للجميع


دفعة واحدة؟



الـجـــواب



فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد




إذا أفطر الصائم بعذرٍ واستمر العذر إلى الموت


فقد اتّفق الفقهاء على أنّه لا يصام عنه ولا فدية عليه؛ لعدم تقصيره، ولا يلحقه إثم؛ لأنّه فرض لم يتمكّن من فعله إلى الموت فسقط حكمه، كالحجّ. أمّا إذا زال العذر وتمكّن من القضاء ولكنه لم يقض حتّى مات فللفقهاء فيه قولان: فالجمهور من الحنفية والمالكية والجديد من مذهب الشافعية وهو المذهب عند الحنابلة يرون أنه لا يُصام عنه بعد مماته بل يُطعَم عنه عن كل يوم مدٌّ؛ لأنّ الصوم لا تدخله النّيابة في الحياة فكذلك بعد الوفاة، كالصّلاة. وذهب أصحاب الحديث وجماعة من السلف كطاوس والحسن البصري والزهري وقتادة وأبو ثور، والإمام الشّافعيّ في القديم، -وهو معتمَد المذهب الشافعي والمختار عند الإمام النّوويّ، وقول أبي الخطّاب من الحنابلة-: إلى أنّه يجوز لوليّه أن يصوم عنه، زاد الشّافعيّة: ويجزئه ذلك عن الإطعام، وتبرأ به


ذمّة الميّت، ولا يلزم الوليَّ الصّومُ بل هو إلى


اختياره وإن كان أَولَى من الإطعام، لِمَا رواه


البخاري ومسلم من حديث عائشة رضي الله عنها عن النّبيّ صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَامٌ صَامَ عَنْهُ وَلِيُّهُ»، ورويا أيضًا من حديث ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: جَاءَ رَجُلٌ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ، إِنَّ أُمِّي مَاتَتْ وَعَلَيْهَا صَوْمُ شَهْرٍ، أَفَأَقْضِيهِ عَنْهَا؟ فَقَالَ: «لَوْ كَانَ عَلَى أُمِّكَ دَيْنٌ أَكُنْتَ قَاضِيَهُ عَنْهَا؟»، قَالَ: نَعَمْ، قَالَ: «فَدَيْنُ اللهِ أَحَقُّ أَنْ يُقْضَى».


أما الإمام أحمد والليث وإسحاق وأبو عبيد


فقالوا: لا يُصام عن الميت إلا النذر فقط؛ حملاً


للعموم في حديث أم المؤمنين السيدة عائشة رضي الله عنها على خصوص حديث ابن عباس رضي الله عنهما الذيبينت رواياتُه أنه صوم نذر. والمراد بالولي الذي له أن يصوم عن الميت: القريب مطلَقًا، ويجوز للأجنبي عن الميت أن يصوم عنه بإذن وَلِيِّه.


قال الإمام النووي في "شرح مسلم": "وهذا القول -يعني جواز قضاء الصوم الواجب عن الميت مطلَقًا- هو الصحيح المختار الذي نعْتَقِدُهُ، وهو الذي صَحَّحَه مُحَقِّقُو أصحَابنا الجامِعون بَين الفقه والحَدِيث؛ لِهذه الأحَادِيث الصَّحِيحَة الصَّرِيحة. وأمَّا الحَدِيث الوَارِد "مَن مَاتَ وَعَلَيْهِ صِيَام أُطْعِمَ عَنْهُ" فَلَيْسَ بِثَابِتٍ، وَلَوْ ثَبَتَ أَمْكَنَ الجَمْعُ بَيْنَهُ وبَينَ هَذِهِ الأحَادِيث بِأَن يُحْمَلَ عَلَى جَوَاز الأمْرَينِ؛ فإِنَّ مَنْ يَقُول بِالصِّيَامِ يَجُوز عِنْده الإِطْعَام، فَثَبَتَ أَنَّ الصَّوَابَ المُتَعَيِّنَ تَجْوِيزُ الصِّيَامِ وتَجْوِيز الإِطعام، والوَلِيّ


مُخَيَّرٌ بَيْنهمَا، وَالمُرَاد بِالْوَلِيِّ: الْقَرِيب، سَوَاء كَانَ عَصَبَةً أو وَارِثًا أو غَيْرَهُمَا، وقِيلَ: المُرَاد الوَارِث، وقِيلَ: العَصَبَة، والصَّحِيح الأوَّل، ولو صام عنه أَجْنَبِيٌّ إِنْ كَانَ بِإِذْنِ الوَلِيّ صَحَّ


وإِلاَّ فَلا في الأَصَحّ، وَلا يَجِب عَلَى الوَلِيّ الصَّوْم عَنْهُ، لَكِنْ يُسْتَحَبّ" اهـ.



وبناءً على ذلك وفي واقعة السؤال: فأنتم مخيرون بين الصيام عن أمكم وبين أن تطعموا عن كل يوم أفطرته ولم تقضِه مسكينًا، ومقداره مدٌّ عند الشافعية، وهو نحو نصف كيلو جرام من بر أو قمح أو تمر أو غير ذلك من قوت أهل البلد، فيمكنكم حساب عدد الأيام وتقسيمها عليكم صومًا أو إطعامًا، ولا مانع من إخراج القيمة في الإطعام. أما قراءة الفاتحة وهبة ثوابها للميت فلا مانع من كون ذلك لكل ميت واحد على حِدَة أو لعدة أموات مرة واحدة، فكل ذلك جائز إن شاء الله تعالى.



والله سبحانه وتعالى أعلم



الموضوع


قبول صيام من لم يعوض ما عليه من صيام





الســــؤال



اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2462 لسنة 2005م


المتضمن:


• هل يُقبَل الصيام من الذي لم يُعوِّض ما أفطره من أيام رمضان الماضي ؟




الـجـــواب



فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد




نعم ، إن شاء الله تعالى ، وعليه أن يقضي بعد صومه ما فاته من أيام رمضان الماضي مع إطعام مسكين عن كل يوم أَخَّرَه إن كان التأخير لغير عذر ، ويكتفي بالقضاء وحده إن كان التأخير لعذر . والله سبحانه وتعالى أعلم.



الموضوع


محذورات رمضان





الســــؤال



اطلعنا على الطلب المقيد برقم 2462 لسنة 2005م المتضمن:


• ما محذورات رمضان ؟




الـجـــواب



فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد




يجب على الصائم أن لا يُعرض صيامه لما يفسده ويُضيع ثوابه ؛ فيمسك أعضاءه وجوارحه عن كل ما يغضب الله تعالى ويضيع الصوم كالغيبة والنميمة ، والقيل والقال ، والنظر إلى ما حرمه الله تعالى ، والخصام والشقاق ، وقطع صلة الرحم ، وغير ذلك من


الأمور التي من شأنها ضياع ثواب الصوم ؛ عملاً بقوله صلى الله عليه وآله وسلم : « رُبَّ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلاَّ الْجُوعُ ،وَرُبَّ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلاَّ السَّهَرُ » أخرجه النسائي وابن ماجه وأحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه وصححه ابن خزيمة وابن


حبان والحاكم ، فكل ما أذهب التقوى أو أضعفها يذهب بثواب أو يضعفه ؛ لأن الصيام شُرع لتحصيل التقوى ؛ قال تعالى :يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَعَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ(البقرة 183) .


والله سبحانه وتعالى أعلم.



الموضوع


أسئلة حول مفطرات الصيام





الســــؤال



اطلعنا على الطلب الوارد إلينا عن طريق الإنترنت المقيد برقم 2539 لسنة 2004م والمتضمن :


أن السائل يقول : أود أن أسأل بعض الأسئلة


المتعلقة بالصيام وهي :


1- ما حكم قطرة العين < وهي مضاد حيوي وليس غذاء >؟


2- ما حكم محلول العدسات اللاصقة وهو عبارة عن مضاد حيوي ومنظف لها وعند ارتدائها تدخل قطرة صغيرة إلى العين ومنها إلى الأنف والحلق ؟


3- ما حكم الكريم المرطب المغذي للجلد والزيت المغذي للشعر < حيث يمتصه الجلد وفروة الرأس > والمرهم الجلدي ؟


4- ما حكم الحقن < المسكنة - المضاد الحيوي وغيرها


>


5- ما حكم المحلول الملحي والجلوكوز والمانيتول < الذي يدر البول لمرضى ضغط العين >


6- ما حكم زبدة الكاكاو المرطبة للشفاه المتشققة؟




الـجـــواب



فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد




أما جواب السؤال الأول والثاني :


فهو أن العلماء اختلفوا في حكم قطرة العين فذهب الحنفية في الأصح والشافعية في ظاهر كلامهم إلى أن قطرة العين لا تفسد الصوم وعللوا ذلك بأن التقطير في العين لا ينافيه الصوم وهو الإمساك عن الطعام


والشراب، وإن وجد طعم القطرة في حلقه ، وبأن العين ليست منفذًا مفتوحًا عندهم .


وذهب المالكية والحنابلة إلى أن التقطير في العين مفسد للصوم إذا وصل إلى الحلق ؛ لأن العين عندهم منفذ ولو لم يكن معتادًا .


والذي نذهب إليه هو عدم فساد الصوم بالتقطير بدواء أو محلول في العين وإن وصل إلى الحلق ؛ لأن العين ليست منفذًا مفتوحًا ، وليس معنى وجود القطرة في الحلق أن العين منفذ لأن وجود الطعم في الحلق لا


يعني أنه وصل من خلال منفذ مفتوح فقد يصل إلى الحلق عن طريق الجلد . وأما جواب السؤال الثالث :


فقد ذهب الحنفية والشافعية والدردير من المالكية إلى أن دهن الرأس والبطن لا يفطر ولو وصل جوفه بتشرب المسام ؛ لأنه لم يصل من منفذ مفتوح ، ولأنه ليس فيه مناف للصوم فهو نوع ارتفاق وليس من محظورات الصوم كما نص عليه المرغيناني في < الهداية > .


وذهب المالكية إلى أنه لو وجد طعمه في حلقه وجب عليه القضاء في معروف المذهب ؛ لأنهم عملوا بقاعدتهم القائلة : < وصول مائع للحلق ولو من غير الفم مفطر > .


والذي نذهب إليه هو قول الشافعية والحنفية من عدم الإفطار بالإدهان لما ذكروه من الأدلة القوية الصحيحة .


وأما جواب السؤالين الرابع والخامس :


وحكم الحقن والمحلول الملحي والجلوكوز والمانيتول أنها جميعًا لا تفسد الصوم لعدم دخولها في منفذ مفتوح ؛ لأنها تدخل عن طريق الجلد ، فهي كأنها تشربها الجلد ولا فرق بين أن يتشربها الجلد وبين حقنها .


وأما حكم زبدة الكاكاو فهي أيضًا في حكم الإدهان السابق الإشارة إليه فهي لا تفسد الصوم ما لم تبتلع بل تشربتها الشفاة .


ومما ذكر يعلم الجواب.


والله سبحانه وتعالى أعلم.



تابع فتاوى عن رمضان قريبا

شكرا ليكم
يارب الموضوع عجب سيادتكم
يلا سلام عليكم
cheers cheers cheers cheers
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.siamlovers.yoo7.com
 
// * موضوع مميز *// تعالوا بسرعة ( موسوعة فتاوى رمضان ( الصوم والافطار - الجماع والاحتلام فى نهار رمضان - صوم وافطار المسافر - استعمال البخاخة وحقن الانسولين وغيرها من المسائل )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى لرابطه عشاق الفنان محمد صيام :: الاقسام العامه :: القسم الاسلامى-
انتقل الى: